مدوّنة أشرف فقيه » ممنوعات من النشر
... تدوينة لـ: محمد حسن علوان
Hits: 14719

محمد حسن علوان، روائي سعودي نشرت له (سقف الكفاية) و (صوفيا) و(طوق الطهارة) و (القندس). يكتب مقالة أسبوعية في صحيفة الوطن السعودية. يعدّ دراساته العليا في مدينة أتاوا الكندية. وقد خصّ المدونة بهذه التدوينة.

وصف الأستاذ محمد عبدالله الحميد في مقالته في صحيفة الوطن وفاة المؤرخ اللبناني د. كمال الصليبي بسكوت “البوق”. سبب هذه المشاعر السلبيّة والعبارات الجارحة التي وردت في المقالة هو انزعاج كاتبها من نظرية المتوفّى الشهيرة التي ترجح وقوع الأحداث التوراتية قبل آلاف السنين في منطقة عسير وليس في فلسطين. وبغضّ النظر عن تلك النظرية التي طرحها الصليبي في سياق أكاديمي منهجيّ ومحكّم علمياً، وبغضّ النظر أيضاً عن اتفاق الأستاذ الحميد مع هذه النظرية أو اختلافه معها، فإن المقالة جاءت خارج سرب المقبول من لغة الجدل العلميّ والنقاش الموضوعيّ، وشنّعت بـشخص رجل أفضى إلى بارئه قبل أسابيع قليلة فقط، متجاوزة فكره ورؤيته وطرحه العلميّ، ووصفته بصفات لا تليق.

عمر هذا الجدل أكثر من ربع قرن، عندما نشر الدكتور كمال الصليبي – رئيس دائرة التاريخ والآثار بالجامعة الأميركية ببيروت – كتابه الجدليّ (التوارة جاءت من جزيرة العرب)، وطرح فيه نظريته الشهيرة بأن منطقة عسير هي المسرح التاريخي لجميع الأحداث التي وردت في التوراة، مستدلاً على ذلك بتشابه الأسماء بين قرى عسير ومدنها وأوديتها وجبالها مع ما ورد في التوارة بعد الأخذ في الاعتبار المشتركات اللغوية بين العبرية والعربية كلغتين ساميتين، والتغيرات الفونولوجية (علم الأصوات) في نطق اللغتين عبر القرون الماضية. وبعيداً عن تفاصيل نظرية الصليبي واستدلالاته التاريخية والميثولوجية واللغوية، فإن نظريته تظلّ “نظرية” نجحت في تحقيق الحد الأدنى من المنهجية العلمية التي يفترضها علم التاريخ، ولم يزعم الدكتور الصليبي أنها “حقيقة” مطلقة لا يمكن دحضها، لاسيما وأن منطقة عسير لم تشهد مسحاً أركيولوجياً شاملاً لاستخراج آثار دالّة على الوجود اليهوديّ قبل آلاف السنين.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 5514

– هذا المقال هو بوحي مباشر من مقال الأستاذ عاصم صالح: لماذا تأخرت ثورة العرب؟ الذي نشره بالفيس بوك.

المقال لم تنشره الوطن

قبل سنوات طويلة ضمَّنا مجلس في مناسبة عائلية. ذات الفريقين اللذَين تجدهما في أي مناسبة لأي عائلة سعودية ممتدة: فريق الشباب، وفريق الشيبان. وكأي مناسبة مماثلة أيضاً فقد كانت الفرصة مواتية للشيبان، وهم الخير والبركة دوماً، لمشاركتنا ذكرياتهم وعقد المقارنات بين جيل الأمس وجيل اليوم.. جيل الماضي الذي واجه الصعاب وخاض غمارها ليحقق ذاته ويخرج من شرنقتها قوياً خارقاً، وجيل الحاضر الذي وُلد وفي فمه ويديه ورجليه ملاعق الذهب، كل شيء متوفر له بدون متاعب ولا تحديات حقيقية.. هذه تيمة تتكرر في معظم حواراتنا.

جدير بالذكر أن تلك الجلسة بالذات كانت تضم نخبة من رجالات المجتمع. وبعضهم تسنم مناصب هامة في الدولة وحقق إنجازات معتبرة. هذه معلومة ليس يراد بها التفاخر ولا “الفشخرة”، وإنما لها أهميتها في سياق القصة كما سنرى.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: إيمان القويفلي
Hits: 5565

نموذج السلطة العربية..

يناير و فبراير، لم يكونا شهريّ الثورة فقط، لقد كانا شهري العودة إلى “القيم و التقاليد العربية الأصلية”. و لأول مرة، على الأقل في وعيي و ذاكرتي، أشهد هذا الإلحاح اليائس على التقاليد العربية في الخطاب السياسي. فمبارك في جميع خطاباته، حرص على تذكير المصريين بأنه “أبوهم و هم أبناؤه”، و خطابات الجوقة الإعلامية حرصت على التذكير بأن مبارك رجل له حق الاحترام و التقدير و حفظ الكرامة بوصفه رجلاً كبير السن، بل ربما كانت المرة الأولى التي يجرؤ الإعلام على الإشارة إلى شيخوخة رئيس عربي هكذا، و في أحد الاتصالات التلفزيونية اتجهت إحدى الفنانات بعفوية إلى القول بأن مبارك بعد خطابه الثاني أصبح بمثابة الضيف على المصريين و له واجب الإكرام. كان الخطاب بمجمله و مضمونه كأنما يكرر العبارة التي قد تُقال في أيّ بيتٍ عربي كلما احتدّ النقاش بين ولدٍ و أبيه: “احترم أبوك يا ولد”. احترام الأب جزء من أمثولة الولد الصالح، و مثلها احترام الأخ الأكبر و طاعة الأم و البقاء في البيت و النوم باكراً. و رداً على هذا الخطاب الذي يطلب من المصريين لعب دور الولد الصالح و ان يسمعوا الكلام؛ فإنهم هتفوا: “مش هنمشي، هوّ يمشي”. هتاف عنيد، بارد، متجرئ، يسلخ عن الرئيس هذا الزي التّنكري الأبوي، و يُعيده إلى حقيقة دوره: رئيس الدولة.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: محمود عبد الغني صباغ
Hits: 3717

ولأننا في فورة أخبار “الجن” و”العفاريت”، طالَعَنا لربما عن قصدٍ معالي الوزير عبدالعزيز خوجة، عن أحوال العفريت الذي تقمّص بِزّة وزير إعلام سنة ٢٠٩٠م.. ليروي على مسامعه فلكلور راهننا الأبرز: “لا شئ يعلو على وقْع طبول البيروقراطيا”!

هكذا قيّد الوزير خوجة احتباس مبادرات المراكز الثقافية والهيئة العليا للكتاب، والمجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم، وتحويل وكالة الإذاعة والتلفزيون لمؤسسة عامة.. قيّدها كلها ضد مجهول؟! وليفلح الرأي العام بعدها بإحضار “راقٍ” خاصّ به، يستنطق وزير عام ٢٠٩٠ (الوزير الشبح) عمن يُعطل القرارات الخالصة منذ ما يزيد عن السنة؟!

كان الوزير خوجة قد ظَهَر في ٢٧ مايو  ٢٠٠٩م، على قناة (إل بي سي الفضائية)، أي بعد توليه الاستحقاق الوزاري بحوالي مئة يوم، مفصحاً عن “جراب” حداثي تحفل جعبته بالتلاوين والجوائز المبرّقشة، حاصراً أبرز مشاريعه التطويرية في: تطوير الموجود شكلاً ومضموناً، تأسيس قناة اطفال، تأسيس قناة للجاليات، تنظيم نشاط البث الإذاعي والفضائي والتلفزيوني، تحويل وكالة الأنباء إلى مؤسسة، تحويل وكالة الإذاعة والتلفزيون إلى مؤسسة، تطوير الأندية الأدبية وجمعية الثقافة في مراكز ثقافية، إحياء جائزة الدولة التقديرية، وتأسيس هيئة عليا للكتاب ومجلس أعلى للفنون والآداب والعلوم.

وحين سأله المذيع أحمد عدنان حينها، إذا ما كانت تلك المشاريع تمثل وعوداً نافذة؟ أجاب خوجة نصاً: “لقد أخذت كل الموافقات اللازمة على هذه المشاريع، وخلال السنة الأولى من وزارتي سيلمس الناس ملامح هذه المشاريع” (إل بي سي الفضائية، برنامج “عيشوا معنا”، ٢٧ مايو ٢٠٠٩م).

أكمل قراءة الموضوع »

16 أكتوبر, 2010عودة “العَوّ” !

... تدوينة لـ: إيمان القويفلي
Hits: 4121

كنت أظن أن (العَو) قد أحيل على التقاعد. أنهُ ما عاد يعثرُ على مكانٍ له ضمن حياتنا الحديثة، و أنه فقد دوره الذي كان يلعبه بالنسبة لنا ذهنياً ونفسياً، و لم يبقَ منه الآن إلا (العو) العجوز الوديع الذي يوجد مكانه إلى جوار (البعبع) و (أم السعف والليف) وكل مخاوفنا الطفولية الأخرى التي كبرنا عليها وتجاوزناها تباعاً. لكنني دهشتُ مؤخراً وأنا ألاحظ أن (العو) عاد إلى الحضور في ممرّات المكتب بصورة ملحوظة. في البداية ظننته في زيارة عابرة يمكن التغاضي عنها، ثم لاحظت أنهم وضعوا مكتباً ثابتاً (للعو)، و أنه يلبس ملابسَ عصرية ويحاول أن يتعلم اللغة الإنجليزية والتعامل مع الحاسب. أدركت أن هناك من يريد إعادة (العو) إلى الخدمة، و أن هناك من لا يستطيع العمل دون مساعدته.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 6151

مقال لم يحظَ بالنشر

على أصداء قمة العشرين “الكبار” وهموم الاقتصاد العالمي، توافد قادة الدول العظمى على (تورونتو) الكندية. وكندا بالذات -لمن لا يعلم- يقطنها اليوم آلاف المواطنين السعوديين، ممن يمثلون -كما يفترض- النخبة الطليعية التي انتقتها مراحل الابتعاث الخمس حتى الآن. لذا فقد كان خبر زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز فرصة باهرة لهؤلاء كلهم.. للسعودية بأسرها ممثلة في فرعها الكندي.. كي تضرب مثلاً للعلاقة بين الملك والرعية كما يريدها ملكنا نفسه، وكما يراد لها أن تكون أمام عيون الإعلام الدولي المترصدة والمنتظرة لكل ماهو “سعودي”. كما كانت فرصة للمبتعثين كي يجسدوا لمليكهم نتيجة تجربته التقدمية ممثلة فيهم كنموذج أولي.. ليجسدوا له “القيَّم المضافة” التي اكتسبوها عبر العيش في كنف العالم الأول، وعن الرؤية المستقبلية التي كونوها لوطنهم من خلال هذه التجربة. أليس هذا هو المتوقع في اللقاء الأبوي الذي يفترض عقده بين الحاكم/الأب والرعية/الأبناء بكندا بمناسبة قمة العشرين؟

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 6496

*لم تنشره الوطن

إن ما حققته بلادنا من إنجازات غير مسبوقة، وما أفاء الله بها عليه من نعم وخيرات لهي ساطعة سطوع الشمس في رابعة النهار، ولا ينكرها إلا جاحد أو مغرض.

ولقد حققت المملكة إنجازات شتى في كل المجالات: الزراعية والصناعية والرياضية والتنموية. فشبكة الطرق تربط بين المدن الكبرى وبين أحياء المدينة الواحدة وتمتد لآلاف الكيلومترات. وكذلك تمتد شبكات الجسور والكباري والأنفاق. وتوجد أيضاً شبكة مطارات وتتمتع بلادنا بأكبر أسطول جوي حديث في الشرق الأوسط. وفي مجال الزراعة فإن المملكة قد حققت نقلة نوعية بل ولقد اختصرت الزمن والتاريخ. فالصحراء القاحلة صارت بحمد الله تسبح في المياه. وصارت الخطط الزراعية تحقق المستحيلات فبلادنا تزرع القمح والطماطم والبطيخ والحمضيات وأيضاً المملكة تزرع الورود في الصحراء وتصدرها إلى هولندا لأول مرة في التاريخ. وغني عن الذكر أن بلادنا الغالية تحتل المركز الأول في زراعة التمور وتصديرها على مستوى المنطقة.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 6110

تحديث في 11 أغسطس: نشرت الوطن هذا المقال على نحو مفاجيء صباح اليوم.. إنما بعد تعديل العنوان.

المقال كما نشرته الوطن

هذا مقال لم يمنع لذاته، إنما جاء توجيه للجريدة بمنع الكتابة في المسألة مجملاً. المحرر قال أنه “في آخر لحظة جاء منع عن الكتابة في الموضوع”!

أثبت الإعلام فشله –وتواطؤه- في التعامل مع ضجة أنفلونزا الخنازير. منذ أن انطلق هذا الموّال في الربيع الفائت وحتى الآن فإن عامة الناس يعيشون في دوامة الإشاعة والشك. ليس هناك فهم واضح وليس هناك وعي صحي كاف. لذا تجد أن الناس تخبط خبط عشواء في تعاطيها مع هذا الوباء.. بدون أن تعي تماماً ما هو معنى “الوباء”. وتجدها تطالب باتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة.. بدون أن تفهم ما هي مقتضيات مطالبها بالضبط.

والحقيقة أن حالة الرعب التي نعيشها من هذا المرض هي مخجلة ومثيرة للدهشة. مات حتى الآن أقل من 1000 إنسان بسبب هذا الفيروس.. من أصل حوالي مائة ألف إصابة مسجلّة حول العالم على مدار أربعة أشهر. أي أن المرض قاتل بنسبة واحد بالمائة فقط! ومع كامل إيماننا بحتمية قدر الله وأنه هو تعالى الحافظ الشافي.. فإننا نتساءل: أين هو “الوباء” في هذه الصورة؟! أين نحن من أنفلونزا 1918 التي لاحقونا بأرقامها الرهيبة وبصور نعوش ضحاياها المرصوصة مد البصر؟ لا أحد طبعاً يريد أن تتكرر هذه الصورة المرعبة.. لكن الآن وبعد أشهر وأشهر من تواجد فيروس H1N1 بيننا فإننا يجب أن ندرك حجم المشكلة الحقيقي. أن نرفض التهويل وأن نطالب قنوات الإعلام والصحف بأن تحترم عقولنا ونفسياتنا. وأن نطالب منظمات الصحة العالمية والحكومات بأن تحترم أنفسها وتتوقف عن هذا التسويق الفجّ للأدوية والمضادات التي ليس لها تأثير حقيقي لكنها تباع بأعلى الأثمان. وهذا اتهام علني ومفتوح لكل من يترزق من وراء علاجات الأنفلونزا الهشة هذه.. Tamiflu و Relenza وسواها والتي لا يمكن ضمان سيطرتها على أي فيروس أنفلونزا.. خنزيرية وسواها.. هذا كلام الأطباء أنفسهم!

مع ذلك فيبدو أن حالة الهلع قد بلغت بالناس مبلغاً صاروا معه لا يستمعون ولا لكلام الأطباء. وحين يأتي كبير “دكاترة” هذا البلد.. حين يقول وزير الصحة د. عبدالله الربيعة قبل أيام أن انتشار الفيروس في المملكة لا يدعو إلى القلق، معتبراً أن نسبة الإصابة المحلية به وعدد الوفيات لا يزالان تحت المعدل العالمي.. فإنك تجد من يثور ويغضب، ويعتبر أن مثل هذا الكلام فيه تهوين لقيمة النفس البشرية ولقيمة المواطن وكأن الوزارة لن تتحرك حتى يتجاوز الموتى المعدل العالمي ويتكدسوا في الشوارع!! حين يقع قضاء الله في أحد المواطنين ويموت فإنك ستدهش من الكتّاب والمعلقين الذين سيجزمون لك بأن الرجل قتله الإهمال، وأننا مقبلون على كارثة ماحقة بسبب هذا المرض تحديداً!

وهذه ليست محاولة لتبرئة وزارة الصحة أو الذب عن حمى وزيرها. مشاكل القطاع الصحي في البلد هي أكبر من أن تُغطى. لكنك لا تملك سوى أن تشفق على د. الربيعة في هذه المسألة بالذات وهو يتعامل مع حالة ذعر وحالة جهل عامة خلقها الإعلام وكان بوسع وزارته أن تحاصرها باكراً.

الناس تخاف من أنفلونزا الخنازير لأنها “تسمع” بأن فيروسها قاتل. ماذا لو عرف الناس أن فيروس الأنفلونزا “العادي”.. والذي ليس له علاج حاسم هو الآخر.. يقتل كل سنة مئات الآلاف من البشر.. كل سنة؟! ماذا لو عرف الناس أن مدينة الرياض وحدها تتم فيها 90 عملية بتر أعضاء كل شهر.. كل 30 يوماً بسبب مضاعفات مرض السكري؟! ماذا لو عرفوا أن عدد المرضى النفسيين الذين يقدمون على الانتحار – في ظل غياب الرعاية النفسية- يصل في بعض التقديرات إلى المليون إنسان حول العالم؟! ماذا لو وعى الناس أن أمراض التدخين تقتل مليوني إنسان كل سنة!

أعتقد.. في ظل هذه الأرقام المفزعة.. أن من حق أحدنا أن يعتبر أنفلونزا الخنازير هذه “عَرَضاً تافهاً” لا يستحق كل هذا الرعب. وأن يعتبر هذه الضجة وهذا المولد الإعلامي المثار حولها “مفتعلاً” ومملاً! أعتقد أنه يحق لأحدنا أن يغضب ويشعر بالإهانة حين يقوم شخص ما بتعقيم يده بعد أن يصافحه.. خاصة وإذا كان هذا الشخص ذاته يحمل في اليد الأخرى سيجارة، وخاصة إذا كان هذا الشخص لا يراعي مقدار ما يكدسه في جسمه من سعرات حرارية زائدة عن اللزوم وكولليسترول كثيف ضار. أعتقد أنه حين لا تعلن دول سياحية كبرى تستقبل ملايين الزوار سنوياً كفرنسا وإسبانيا حالات الطوارئ على حدودها.. ولا توزع على زوارها استبيانات أعراض الأنفلونزا.. فيما نقوم نحن بذلك وترتعد فرائصنا مع قرب موسم الحج مطالبين بمنع كبار السن من أداء الفريضة، في حين تشير الدراسات الطبية إلى أن الفيروس يستهدف أساساً الشباب الأصحاء.. أعتقد أننا بذلك نكون مبالغين جداً، وغير موضوعيين أبداً.

نسأل الله الحفظ والرعاية في الأبدان والعقول.

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 3366

رفضت (الوطن) نشره في 15 مارس 2008. نشر في العربية نت

سؤال تمهيدي: إذا كان هناك متحف خاص بالرئيس الأميركي الأول (جورج واشنغتن)، فأين تتوقع أن يكون؟

أ) في العاصمة الأميركية.

ب) في العاصمة السنغالية

ج) أم في العاصمة النرويجية؟ برر إجابتك.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 2204

رفضت (اليوم) نشره في 1 نوفمبر 2007. نشر على موقع العربية نت.

 

(جيمس واطسون) لم يكن يتوقع نهاية كهذه. أن يتم دفنه حياً هكذا بسبب “تصريح علمي” كذلك الذي أطلقه قبل أيام. (جيمس واطسون) حين تقاسم جائزة نوبل يوماً.. وحين تأمل حال العلم بعد اكتشافه وزملائه للـ (DNA) كان ينتظر حتماً أن تتم معاملته كأسطورة على غرار (نيوتن) و (آينشتاين) و (فيثاغورس).
لكن (واطسون) “وقع ولم يُسمِ عليه أحد” كما يقال! (واطسون) البالغ 80 عاماً قال في معرض حديثه العلمي أن الرجل الأسود هو أقل ذكاءاً من نظيره الأبيض. الرجل تكلم بناء على مركزه كعالم أحياء ضليع، واستناداً إلى مصفوفة من الدراسات العلمية والإحصائية المعروفة، وانطلاقاً –لا شك- من لون بشرته ومركزه من الحضارة البيضاء جداً التي جاء منها.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 2107

رفضت (اليوم) نشره في 10 سبتمبر  2007

الروائي الكبير (جمال الغيطاني) يقول بأن (الوهّابية) باتت تشكل خطراً على الثقافة والذوق في بلاده.. خطر يتجاوز ما تمثله إسرائيل ذاتها التي يعتبرها عدواً واضحاً محدد الملامح؛ على العكس من “تخريب الوهابية” المدعوم برأس المال. لأن “التخريب الثقافي يتبعه تخريب روحي وفكري يؤدي إلى تراجع الدور التقدمي والحضاري للمجتمعات”.

هكذا تكلم (الغيطاني) يوم الخميس الفائت في (منتدى الحوار بين الحضارات) الذي تنظمه جامعة القاهرة، في معرض حديثه عن العولمة ومظاهرها.

أكمل قراءة الموضوع »

19 فبراير, 2007إيران

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 1761

رفضت (اليوم) نشره في 19 فبراير 2007

مر وقت معتبر قبل أن أتنبه للشبه بين كلمتي (إيران) و (آري). بدا لي ظريفاً تخيّل كيف كان انتصار (الرايخ) في الحرب العالمية الثانية سيجعل من الأفغان والإيرانيين.. إضافة للألمان بالتبعية.. عرقاً سائداً في هذا النظام العالمي الذي لم يكتب له الظهور. إلى حد ما صارت النظرية (إياها) أقل جنوناً وأقرب لحقائق التاريخ!

أكمل قراءة الموضوع »

24 يوليو, 2006صحافة متخصصة

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 1979

رفضت (اليوم) نشره في 24 يوليو 2006

الحديث عن واقع الصحافة السعودية يشبه السير في حقل ألغام. وفي الوقت الذي نسمع فيه عن محاولات لإطلاق مؤسسات صحافية جديدة تمثل مناطقها (القصيم والشمال كمثال)، يبقى التساؤل حول قدرة كل هذه المنشورات على التجديد بينما يعاني القارئ من تكرار الطرح وتدني الاحترافية الصحفية.
مثل فيض الجامعات الجديدة؛ ستأتي الصحف الجديدة بمثابة نُسخ عما قبلها غالباً. هذا التوقع المتشائم لا يعني التقليل من جهود وطموحات القائمين على تلك المشاريع الإعلامية.. بقدر ماهو مبني على واقع (السوق الإعلامية) المحلية بمحذوراتها الذاتية قبل الرسمية. هو توقع يسحب نفسه كذلك على تجارب إعلامية أخرى مرئية وإلكترونية أيضاً.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 2426

رفضت (اليوم) نشره في 13 مارس 2006. نشر على العربية نت.

الخبر الذي أوردته صحيفة (الوفاق) الإلكترونية –المحجوبة- أفاد بأن مواجهة دامية وقعت بالمدينة المنورة بين قوات الأمن وموظفي (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) من جهة، وبين بضع عشرة شاباً متبرجين كالنساء يمارسون الرقص بطريقة (مثيرة) في الشارع المعروف بـ(سلطانة) والذي يعرفه آخرون كذلك بشارع (باريس) كما ذكرت الصحيفة.

أكمل قراءة الموضوع »

... تدوينة لـ: أشرف
Hits: 1787

رفضت (اليوم) نشره في 13 أغسطس 2005

تقول النكتة أن مُعتمراً كان يتقدم عبر صحن الكعبة موبخاً لعياله ومثيراً للضجيج عندما لفت أحدهم نظره إلى ما يمثله هذا من انتهاك لقدسية البقعة. نظر صاحبنا حينها شزراً لناصحه ذي الخدين الناصعين ثم قال: “حليق.. وتفتي؟!”.
ثمة (حُجة) قد يفندها الطرح العلمي، لكنها تصلح على كلٍ لتُسقَط على مشاهد واقعية كثيرة.

أكمل قراءة الموضوع »


جميع الحقوق الأدبية والفنية محفوظة © مدوّنة أشرف فقيه| WordPress